دراسات كتابية - بتاريخ 22.02.10 [ 0 تعليقات ] 7414 مشاهدة

كيف أثبت فى المسيح؟ الجزء الثالث والعشرون

مواضيع الدرس: -

PDF File

نواصل بنعمة الله موضوعاتنا حول الثبات فى المسيح، وهى المرحلة التى فيها يحتاج المؤمن أن يتحصن ضد هجمات إبليس الذى يحاول أن ينفذ من خلال بعض المواضيع إلى عقـل المـؤمن المبتدئ ، ليشككه فى حياته مع الله ... ومن أهم هذه الموضوعات هو موضوع الأب والإبن والروح القدس ...


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



الزواج بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

كيف أنجح في أن أجعل زواجي يستمر الي الأبد؟

5535

الرسول بولس يقول لنا أن الزوجة "مرتبطة" بزوجها مادام كان حياً. "فأن المرأة التي تحت رجل هي مرتبطة بالناموس بالرجل الحي" (رومية 2:7). والمبدأ الذي يمكن استخلاصه هنا هو أن الرباط الزوجي يجب أن يستمر حتي الموت. فهذه خطة الله وإن كانت لا تمثل حقيقة الزيجات اليوم. ففي المجتمع الغربي المعاصر 51% من الزيجات تنتهي بالطلاق. وهذا يعني أن نصف عدد الأزواج الذين يتخذون العهود الزوجية بما فيها "إلي أن يفرقنا الموت" لا يلتزمون بالعهد الذي قد قطعوه علي أنفسهم أمام الله. فالسؤال إذا ما ذا يجب علي الزوجان أن يفعلا ليتأكدا أن زواجهم سيستمر "إلي أن يفرقهم الموت؟

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الزواج
المزيد


الشخصية بتاريخ 06.07.09 [ 0 تعليقات ]

القيادة الروحية فى المجتمع المسيحى - الجزء 3

8456

فالله هو السيد الذى أوكل للإنسان العناية بخلقيته ، العناية بهذا الوجود وجعل الإنسان تاج الخليقة ،أي أنه خلقه فى نهاية خلقه لكل شئ ، وتوج الخليقة به ، بكلمة أخرى عندما يخلقه فى نهاية كل شئ هذا يعنى أنه خلق كل شئ لأجله ، لكى هذا الوكيل هذا الإنسان يسود على الخليقة ويدبرها ، وعندما خلقه قال له أنت صورتى ، خلق الله الإنسان على صورته ، على صورة الله خلقه ، أذا أنه يمثل الله ، لأنه صورة الله ، وهو وكيل على هذه الخليقة .

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الشخصية
المزيد


موضوعات بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

القيادة الروحية في المجتمع المسيحي

5859

دعنى الآن أقدم لك فكرة أخرى عن المحبة ، يقول الرب يسوع لا أدعوكم فيما بعد عبيدا بل أحباء ، وكلمة المحبة التي نركز عليها تشمل الرحمة ، وانتبهوا دائما أن المحبة هي الينبوع والرحمة هي الفرع ، المحبة هي الشجرة والرحمة هي غصن من تلك الشجرة ، المحبة هي الأساس والرحمة هي المبنية على هذا الأساس ، هي نتيجة المحبة . وأريد أن تلاحظوا أيضا أن علاقة الرحمة هي من فوق إلى تحت فالكبير يرحم الصغير، والقوى يرحم الضعيف، والذي عنده يرحم من ليس عنده، والملك يرحم رعاياه.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم موضوعات
المزيد
Atfalak