تاريخ الكنيسة - بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ] 10880 مشاهدة

أكثر من خمسين عاماً من الإضطهاد 5

رابعا: عصر محمد حسنى مبارك

مواضيع الدرس: عصر - محمد حسني مبارك - سلطة - الاقباط - المسلمين - الاخوان - ارهاب - اضطهاد - تاريخ -

PDF File

فكما عودتنا حكومة مبارك ، تغازل جميع الأطراف لتبقى في الحكم ، فمرة تغازل الحكومة الأمريكية بتعديلات صورية تظهر كأنها تجاة ديمقراطية ، ثم تعود لتغازل مشايخ الظلام في سحق حقوق الأقليات وأولهم حقوق الأقباط


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



الزواج بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

كيف أنجح في أن أجعل زواجي يستمر الي الأبد؟

2968

الرسول بولس يقول لنا أن الزوجة "مرتبطة" بزوجها مادام كان حياً. "فأن المرأة التي تحت رجل هي مرتبطة بالناموس بالرجل الحي" (رومية 2:7). والمبدأ الذي يمكن استخلاصه هنا هو أن الرباط الزوجي يجب أن يستمر حتي الموت. فهذه خطة الله وإن كانت لا تمثل حقيقة الزيجات اليوم. ففي المجتمع الغربي المعاصر 51% من الزيجات تنتهي بالطلاق. وهذا يعني أن نصف عدد الأزواج الذين يتخذون العهود الزوجية بما فيها "إلي أن يفرقنا الموت" لا يلتزمون بالعهد الذي قد قطعوه علي أنفسهم أمام الله. فالسؤال إذا ما ذا يجب علي الزوجان أن يفعلا ليتأكدا أن زواجهم سيستمر "إلي أن يفرقهم الموت؟

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الزواج
المزيد


ثقافي بتاريخ 10.02.09 [ 0 تعليقات ]

عن الكلام

3269

ملعون في كل كتاب يا داء السكوت ملعون في كل كتاب ياداء الخرس الصمت قضبان منسوجين عنكبوت يتشندلوا الخياله فيه بالفرس يتشندلوا الخيالة واشحال بقى عصافير غناوي ملونة رقيقة حياتها في الزقزقة

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم ثقافي
المزيد


الإرسالية بتاريخ 03.03.09 [ 0 تعليقات ]

لماذا تبشرون بمسيحيتكم؟

3106

ما أحوج الناس فى هذا العالم المضطرب المتقلب إلى خبر مفرح ، فقد أستهلكته الحروب وأهوال الصراعات بمختلف أنواعها ، ولا زال يتعرض للهزات السياسية والإقتصادية والإجتماعية ، ويتدهور أخلاقياً ، ويبه المستقبل بكل إحتمالاته ، بعد أن تداعت المذاهب والفلسفات وسقطت فى ميدان التطبيق العملى ، وخيبت أمال البشر بوعودها الزائفة بمجتمع الرفاه والعدل والمساواة ، وها هو التعصب والحقد والعنف والجهل يتخذ له أقنعة دينية ويصيب الناس بالإحباط والفشل

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الإرسالية
المزيد
Atfalak