حول الكتاب المقدس - بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ] 4913 مشاهدة

لماذا لم يُدن المسيح المرأة التي قدمها إليه الكتبة والفريسون

45 سؤال وجواب عن الكتاب المقدس والايمان المسيحى

مواضيع الدرس: يدين - المسيح - الكتبة - الفريسيين - امرأة - زانية - خطية - خطاة -

PDF File

يروي لنا إنجيل يوحنا 8 قصة هذه السيدة التي أمسكت في زنى التي أحضرها له جماعة متعصبة من الكتبة والفرسيين ليروا حكمه عليها وكان في حكم الشريعة يجب رجمها! ولكن المسيح قال لهم: "من منكم بلا خطية فليرجمها بحجر؟ (يوحنا 8:6-7). وعندما خرجوا وبقي يسوع وحده والمرأة قال لها: "أما دانك أحد، فقالت: لا يا سيد. فقال لها يسوع: ولا أنا أدينك، اذهبي بسلام ولا تخطيء أيضاً" (يوحنا 8:9-11).


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



تاريخ الكنيسة بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

أكثر من خمسين عاماً من الإضطهاد 4

5793

هاجم الغوغاء والعامة الكنيسة بنواحي سوهاج وكسروا الأبواب والشبابيك والدكك وأخذوا الأواني المقدسة والملابس الكهنوتية وصعدوا الى أعلى الكنيسة ليؤذنوا واصيب عدد كبير من الأقباط بجراح شديدة ولم يهتم الأمن بالقبض على الجناة .

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم تاريخ الكنيسة
المزيد


الإرسالية بتاريخ 03.03.09 [ 0 تعليقات ]

لماذا تبشرون بمسيحيتكم؟

6781

ما أحوج الناس فى هذا العالم المضطرب المتقلب إلى خبر مفرح ، فقد أستهلكته الحروب وأهوال الصراعات بمختلف أنواعها ، ولا زال يتعرض للهزات السياسية والإقتصادية والإجتماعية ، ويتدهور أخلاقياً ، ويبه المستقبل بكل إحتمالاته ، بعد أن تداعت المذاهب والفلسفات وسقطت فى ميدان التطبيق العملى ، وخيبت أمال البشر بوعودها الزائفة بمجتمع الرفاه والعدل والمساواة ، وها هو التعصب والحقد والعنف والجهل يتخذ له أقنعة دينية ويصيب الناس بالإحباط والفشل

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الإرسالية
المزيد


موضوعات بتاريخ 17.03.09 [ 0 تعليقات ]

الدولة المسيحية

5723

إن فكرة قيام دولة مسيحية على أسس دينية هى فكرة غير مسيحية وليس لها أى أساس فى الكتاب المقدس ، ولم يكن فىمخطط الله أن تقوم على بقعة من الأرض مملكة لها مقومات الدولة بحدودها الجغرافية ستورها وجيشها وبرلمانها وملكها وما إلى ذلك ، بل على العكس من ذلك فإننا نجده يعارض هذه الفكرة من أساسها .

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم موضوعات
المزيد
Atfalak