الزواج - بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ] 6611 مشاهدة

الإساءة النفسية.. جروح غائرة لا تضمد بمرور الزمن

مواضيع الدرس: زواج - جروح - إساءات - زوج - امرأة - ضرب - عنف - إهانة -

PDF File

العنف النفسي لا يترك اثارا جسدية ، بمعنى انه لا يترك اي كدمات او عظاما مكسورة، لكنه يترك ندبات عميقة وجروحا غائرة في النفس لا تندمل حتى مع مرور الزمن؛ تبدأ رحلة نمو هذه الجروح بالنفس دون حتى ان تلحظي ذلك، فتأخذين في التقدم نحو هوة سحيقة من الألم لا تعرفين لها بداية من نهاية. وعلى الرغم من انه لا يترك اي اثار جسدية، الا ان لديه الكثير من العلامات الظاهرة والمؤشرات التحذيرية


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



دراسات كتابية بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

نمو الكنيسة الأولى-الإرسالية الأولى إلى أسيا الصغرى

13845

استهلّت رحلة بولس وبرنابا إلى قبرص وأسيا الصغرى مرحلة جديدة من التطور في الكنيسة الأولى. فقد كان الإنجيل يُقدَّم قبلاً لليهود بشكل أساسي، وبقي المسيحيون مقترنين بالمجامع، غير أنهم تقابلوا في البيوت بغرض تلقّي التعليم والشـركة المسيحية. وعليه واصل بولس وبرنابا إستراتيجية حضور المجامع كلما دخلوا مدينة جديدة، لكن مقاومة اليهود اضطرتهم إلى الانفصال عن المجامع وتركيز الاهتمام على الأمم.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم دراسات كتابية
المزيد


الشخصية بتاريخ 06.07.09 [ 0 تعليقات ]

القيادة الروحية فى المجتمع المسيحى - الجزء 1

101164

موضوعنا اليوم هو القيادة الروحية فى المجتمع المسيحى ، والذى يقدر القيادة ويحترمها ويعرف تماما معناها ، ولأننا نعتقد معظمنا فى القيادة ، هذا يعني أننا نتعلم كيف نكون فى خدمة من نقودهم ، وهذا معني القيادة الأساسي قال الرب يسوع أن ابن الآنسان لم يأت ليخدم بل يخدم ويبذل نفسه فدية عن كثيرين . وبهذا القول سجل يسوع أعظم مبدأ وأسمى مبدأ للقيادة الروحية .

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الشخصية
المزيد


الإرسالية بتاريخ 03.03.09 [ 0 تعليقات ]

لماذا تبشرون بمسيحيتكم؟

7348

ما أحوج الناس فى هذا العالم المضطرب المتقلب إلى خبر مفرح ، فقد أستهلكته الحروب وأهوال الصراعات بمختلف أنواعها ، ولا زال يتعرض للهزات السياسية والإقتصادية والإجتماعية ، ويتدهور أخلاقياً ، ويبه المستقبل بكل إحتمالاته ، بعد أن تداعت المذاهب والفلسفات وسقطت فى ميدان التطبيق العملى ، وخيبت أمال البشر بوعودها الزائفة بمجتمع الرفاه والعدل والمساواة ، وها هو التعصب والحقد والعنف والجهل يتخذ له أقنعة دينية ويصيب الناس بالإحباط والفشل

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الإرسالية
المزيد
Atfalak