دراسات كتابية - بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ] 6420 مشاهدة

نمو الكنيسة الأولى- الأعمال التي جرت في إنطاكية وأورشليم وقبرص

الأعمال التي جرت في إنطاكية وأورشليم وقبرص

مواضيع الدرس: -

PDF File

فُتِح باب الكنيسة على مصراعيه ليدخل المختارون من الأمم. وكان لا يُسمَح بالانضمام لعضوية الكنيسة إلا لمن يتقون الله ويدينون باليهودية، دون أن يختتنوا. منع العمى الجزئي، الذي سببه التعصب- المسيحيين اليهود من دعوة الأمم إلى الكنيسة حتى حدث إظهار خاص في قيصرية أثبت قبول الله لهم. نال كرنيليوس وأسرته موهبة الألسنة من الروح القدس ليظهر للمسيحيين اليهود قبول الله لهم مواطنين في الملكوت.


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



موضوعات بتاريخ 17.03.09 [ 0 تعليقات ]

لماذا توجد مذاهب متعددة فى المسيحية

7018

إن إنتماء أى إنسان إلى أىّ من المذاهب المسيحية لا يضمن له االخلاص الأبدى ، فلا علاقة للخلاص من دينونة الله العادلة بإنضمام المرء إلى أى مذهب مسيحى ومجرد الأقتناع العقلى بصحة عقيدته ، لأن الخلاص يكون بوضع الثقة الكاملة فى يسوع المسيح كمخلص شخصى لكل فرد من خطاياه ومن عقاب جهنم ،والإعتراف به رباً على حياته ، وحين يقدم المرء على هذه الخطوة بصدق ووعى

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم موضوعات
المزيد


الشخصية بتاريخ 06.07.09 [ 0 تعليقات ]

القيادة الروحية فى المجتمع المسيحى - الجزء 2

15992

رسالة أفسس الأصحاح الخامس أيها النساء أخضعن لرجالكن كما للرب ، لأن الرجل هو رأس المراءة كما أن المسيح أيضا رأس الكنيسة ، وهو مخلص الجسد تركيزى اليوم هو ليس فقط على الرجل كزوج وعلى المرأة كزوجة لكن تركيزى على المسيح والكنيسة هذا الموضوع الهام .

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الشخصية
المزيد


المرأة بتاريخ 17.03.09 [ 0 تعليقات ]

نساء تجهلهن السماء!! ( الجزء الثاني عشر )

6431

نفهم من أحاديث مبكرة نوعاً ما أن محمداً كان يُكِنُّ ميلاً خاصاً إلى النساء حيث قال: "حُبِّب إليّ من الدنيا النساء والطيب، وجعل قرة عيني في الصلاة". وعن الحسن (البصري) قال: قال رسول الله: "ما أحببت من عيش الدنيا إلا الطيب والنساء". ورد هذا الخبر في وجوه مختلفة: عن عائشة قالت: كان يعجب نبي الله من الدنيا ثلاثة أشياء: الطيب والنساء والطعام، فأصاب الاثنين ولم يصب الطعام .

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم المرأة
المزيد
Atfalak